الملف الصحفي

أستعراض تاريخيا / الأثنين 02 ديسمبر 2019

جريدة الجريدة 2 ديسمبر 2019 الاثنين / 5 / ربيع الثاني / 1441 هـ

 نسعى لحل مشكلة رواتب المعلمين الجدد

تفاعلاً مع خبر "الجريدة" في عددها بتاريخ 22 نوفمبر الماضي حول عدم صرف رواتب المعلمين الوافدين الجدد، أكد وكيل وزارة التربية د. سعود الحربي أن الوزارة ملتزمة بصرف رواتب جميع العاملين لديها من المعلمين والاداريين سواء من الكويتيين أو الخليجيين أو الوافدين، لافتاً إلى أن وجود مشكلة في صرف رواتب بعض الفئات يكون عادة لعدم اكتمال إجراءات محددة.
وقال الحربي، لـ "الجريدة"، إن "التربية" لديها التزام أخلاقي بصرف رواتب المعلمين وغيرهم من العاملين، لأن الراتب حق من الحقوق الأساسية للموظف، لافتاً إلى أن مشكلة تأخر صرف رواتب بعض المعلمين جاءت نتيجة إجراءات معينة يتم حاليا التواصل والتنسيق مع الجهات المختصة لايجاد الحلول بأسرع وقت ممكن لها.
وذكر أن الوزارة تقوم بصرف سلف نقدية للمعلمين الجدد إلى حين البدء بصرف رواتبهم، وذلك لتسهيل الأمور عليهم في تدبير أمورهم المعيشية والحياتية.
إلى ذلك، أكد الحربي أن "التربية" تعمل حاليا على عمل جرد لجميع المناصب الاشرافية الشاغرة لبدء إجراءات تسكينها لضمان انسيابية العمل، موضحا أنه تم مؤخرا إعلان شغور وظائف 4 ادارات، منها 3 ادارات صيانة تتبع قطاع المنشآت التربوية وإدارة أخرى في قطاع المناهج وسيتم تباعاً الإعلان عن بقية الادارات والمناصب الشاغرة لاستكمال تسكينها لاحقاً.
وحول شواغر منصب المدير العام لمنطقة تعليمية في المناطق التي شغرت بعد خروج مديريها وعملية تسكينها، أكد أن الوزارة تبحث الموضوع بجدية، موضحاً أنه "سيتم قريباً حسم هذا الأمر وإعلان شغور ذلك المنصب، ضمن خطة الوزارة لاستكمال تسكين كل الشواغر في المناصب الاشرافية".
ولفت إلى أن "التربية" تسعى جاهدة لتسكين جميع المناصب الشاغرة وفق اللوائح والنظم بما يخدم العملية التعليمية.

دستور دولة الكويت الصادر في 11 / 11 /1962
قانون رقم (78) لسنة 2019 في شأن حظر استعمال الشهادات العلمية غير المعادلة
المرسوم بقانون وفقاً لآخر تعديل - مرسوم بالقانون رقم 15 لسنة 1979 في شأن الخدمة المدنية 
المرسوم وفقاً لآخر تعديل - مرسوم في شأن نظام الخدمة المدنية الصادر في تاريخ 4 إبريل 1979 م
المرسوم وفقا للاخر تعديل - مرسوم أميري رقم (10) لسنة 1960 بقانون ديوان الخدمة المدنية

 

الصفحة (1) من اجمالى(1)

تسجيل الدخول